الحالِمة

بقلم فادي أبو ديب

Fantasy-file-dump-imagination-33261716-1024-768

في الحلم تنظُره
ليس لها
ليست له
كلّ الأحاديث حتّى…
غير منطوقة

يمرّان بجانب بعضهما

يغضّان الطَّرف عن كلماتهما السرّيّة

أو رسالة أحدهما إلى الآخر

المُرسَلة خفيةً في ديجور ظلمة اللاوعي

في العالم الذي لا يزوره إلّاهما

***

يتابعان الحديث وشفاههما تُنكِر

وامّا عيناهما فتُواصِلان حديث الأمس والغد

هكذا…وكأنّ شيئاً لم يكن
إنّه فعلاً لم “يكن” في أيّ لحظة!
ولكنّه كائنٌ بينهما
في حديث الكون المتواصِل

في المجهول الذي يسكن عالم الليل

ومسرح الذِّهن الذي تُجري عليه الأيام تمثيليّاتها

المُضحِكة والسّاخرة والمفتوحة النهايات

في ذلك العالم لا يوجد امتلاك
فالامتلاك ثقافة الوعي المخرَّب
هنالك في عالم اللاوعي وعيٌ حقّ
لِما يجب أن يكون


إنّه أثر ما قبل الإغفاءة العظيمة

إنّه بقيّة البقيّة من ذلك العالم الفوقيّ

***

في الحلم تراه مجدَّداً
هي تفرح الآن
بعد أن اكتنهت السِّرّ
بأنّ الحديث غير المنطوق يكفي

وأنّه يكفي العينان فرحتهما

بالحديث المتواصِل


اليوم بات باطنها يقول بابتهاج
“لا للامتلاك”