مقطع من ديوان “ميامر الحجرة العرائسية: مدخل إلى المثالية-الواقعية السحرية”

الدَّهر الآتي The Coming Eon

بقلم فادي أبو ديب

غلاف ميامر

“رغم أنّ هذه النصوص ليست مجرّد تصوّرات شخصية، إلّا أنّها في عين الوقت لا علاقة لها تقريباً بأحداث العالم الخارجيّ: ليس فيها ثورة مباشرة على كيانٍ ملموس أو مسمّى، ولا امتعاض من حال سياسية أو اقتصادية، ولا إدانة لحرب أو ولولة على كوارث. إنّها من عالم الباطن إلى عالم الباطن، من عناصر الذّهن الأوّلية بتجلّياتها إلى عناصر النفس الأكثر فطريةً، ومن موائل الغريزة المباركة إلى العوالم الخفيفة العُلويّة (أو ربّما السُّفلية! في كونٍ كرويّ لا يكاد يُعرَف أعلاه من أسفله ولا باطنه من ظاهره).
علاوةً على ما سبق، يلعب تصوير المنامات دوراً مهماً في هذه النصوص. لن أشير إلى تلك النصوص المقتبسة من أحلامٍ قديمة ما زلت أتذكّرها، فهذا يُترَك لتنبّؤ القارئ. بعض هذه الأحلام قديمٌ جداً إلى حدّ أنّ معظم تفاصيله قد تلاشى ولم يبقَ منه إلا مشاهد قليلة وأجواء يصعب وصفها. هذا الانعدام لقابلية الوصف الدقيق أو حتى الشّرح الأوّلي (على خلاف المناظر الطبيعية…

View original post 540 كلمة أخرى