أنا وأنتِ في أعالي بحر نجميّ

بقلم فادي أبو ديب

Astral_Sea_3

أمس حملتني في السفينة
وأخفيت رسم وجهك بقناع غريبة
وبطيف رجل
وإشاعاتٍ عن نسل كرمل البحار.
ولكن الحنان لا يُقنَّع
وانفراج الشفتين بوابة الأعماق
يا أيّتها السخيّة على زعيم مشرّدي المجرّة!
ألعلّني خمّنت منذ البداية
أنّك أنتِ؟
ألعلّني كنتُ أعلم
وأنا أرمي أسئلتي في وجه الأخيلة الآتية من عالم الغيب؟
كسيراً صرت
أنوح بلا كلمات
كريح مثابرة بلا أمل
تجوب الفراغ في كوخ مخلّع
أهدر
كُرمى للتيه في فضاء ألوف السنين
من استبداد الشوق
والندم على ذنوب يقول الصوت إني اقترفتها.
وأنت تقفين فقط
بوجه يعزّيه الرّضا

شبح تهلّلٍ يطوف فوق يقين المّحال

لأننا سنكون
لبرهة فقط
في أعالي بحر نجميّ
في باخرة عملاقة
يقودها شبح
وتعالجين هزالي بسخاء أمّ